Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
Connect with us

الافتتاحية

يخلق من الشبه أربعين وأكثر!…

في لبنان، كلما ألبي دعوة للغداء أو العشاء، تكون المازة اللبنانية جاهزة، فهي، ومن خلال الأجواء اللبنانية السائدة، رئيسة حزب المقبّلات، كما لا تخلو مائدة من المكسّرات المشكلة…

Avatar

Published

في لبنان، كلما ألبي دعوة للغداء أو العشاء، تكون المازة اللبنانية جاهزة، فهي، ومن خلال الأجواء اللبنانية السائدة، رئيسة حزب المقبّلات، كما لا تخلو مائدة من المكسّرات المشكلة، التي تضمّ الفستق الحلبي واللوز المملّح وأنواع “البزورات”، كما يطلق عليها باللهجة اللبنانية وبعض المناطق العربية الأخرى.

ومن بين المكسّرات، لا بد أن تقدح عينك حبة الكاجو بقامتها المعوّجة.

ومن غريب الأطوار عندي، أنني كلما نظرت إلى حبة الكاجو، أغرق في نوبة ضحك هستيرية.

فحبة الكاجو هذه، سبب من أسباب نوبات الضحك التي تنتابني كلما وقع نظري عليها.

إنها الكاجو يا أعزائي، طعمها مميز وشهي، وهي الأغلى سعراً بين أفراد عائلة المكسّرات الأخرى.

أما بالنسبة إليّ، فقد باتت حبة الكاجو مدعاة للإغراق في الضحك، فطعمها لذيذ حقاً كوطني لبنان، لكنها “عوجة” كسياسية لبنان!…

فلذا، وأنا أقضي إجازتي في لبنان، أعلن لكم على مسؤوليتي، بأنني أمضي أجمل إجازة سنوية، حبلى بالضحك، في جمهورية الكاجو الرائعة!…

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

shares
error: Content is protected !!