Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
Connect with us

أخبار عالمية

تركيا: إنشقاقات تنذر بـ”بداية النهاية”

Avatar

Published

سنوات من الاحتكار والتفرد بالسلطة والعبث بسياسات بلد بأكمله من أجل المصلحة الشخصية، بدأت تلقي بظلالها على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع تخلي رفاق الدرب عنه واحدا تلو الآخر، ليدق ناقوس الخطر منذرا باقتراب نهايته السياسية.

فمع السياسات القمعية التي يمارسها الرئيس التركي، ومحاولاته السيطرة على مختلف مجالات الحياة في البلاد، بما في ذلك السياسة والقضاء والاستخبارات والاقتصاد، فإن رفاقه ومن أسسوا معه حزب العدالة والتنمية، بدأوا خطواتهم الفعلية للانشقاق وعنه، مما قد يعني نهاية مشواره السياسي قريبا.

وذكرت تقارير صحفية، أن وزير المالية التركي السابق علي باباجان، يعمل على تأسيس حزب جديد، بمساعدة الرئيس السابق عبد الله غول.

ونقلت مجلة “دير شبيغل” الألمانية عن المدير السابق لوكالة الأناضول للأنباء، كمال أوزتورك، قوله إن باباجان التقى مع أردوغان في الأسابيع الأخيرة لإبلاغه بصفة شخصية بأن حزبه على وشك الانطلاق، وبأنه سيستقيل من حزب العدالة والتنمية.

وبحسب ما نقل موقع “أحوال” التركي، فإن مصادر مجلة شبيغل في أنقرة تشير إلى أن حزب باباجان قد يتم تأسيسه في شهر يوليو الجاري.

وسبق هذين الاسمين المهمين، وزير الخارجية السابق أحمد داود أوغلو، الذي كان من المقربين لأردوغان لسنوات، قبل أن يبدأ بالإفصاح عن معارضته لسياساته علنا في الآونة الأخيرة، والتي كان آخرها انتقاداته لـ”سياسات العائلة”، بعد أن عين أردوغان صهره بيرات البيرق وزيرا للمالية.

وقال داوود أوغلو: “أذكر ذلك كما ذكرته سابقا.. يجب فصل العلاقات العائلية عن هيكل الدولة تماما… يجب ألا تكون هناك قرابة من الدرجة الأولى في التسلسل الهرمي للدولة“.

ويزداد الجدل بشأن البيرق خاصة مع انهيار سعر الليرة التركية بفعل التدخل السياسي في عجلة الاقتصاد وسياسات البنك المركزي، مما دفع مستثمرين أجانب لسحب استثماراتهم خشية تعرض مصالحهم للخطر.

نهاية العدالة والتنمية بالصيغة الأردوغانية

واعتبر الخبير في الشؤون التركية، خورشيد دلي في حديث خاص لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن هناك مجموعة من المؤشرات التي تشير بوضوح إلى قرب نهاية أردوغان السياسية.

وقال دلي موضحا: “أول هذه المؤشرات هو خسارة حزب العدالة والتنمية الذي يقوده أردوغان البلديات الكبرى في تركيا، لا سيما في جولة الإعادة في إسطنبول“.

وتابع: “أما المؤشر الثاني فهو أن معظم مؤسسي حزب العدالة والتنمية لم يعودوا في صف أردوغان، فحديثهم يشير إلى أنهم يعتبرون أنه خطف الحزب، وأن الفرصة المتاحة للعودة إلى الحياة السياسية بقوة ستكون من بوابة حزب جديد“.

وبحسب دلي، فإن باباجان يملك “شعبية كبيرة ودهاءا اقتصاديا”، وأضاف: “باباجان يملك الكثير من الأوراق المهمة جدا لتشكيل حزب، يمثل النهاية السياسية لحزب العدالة والتنمية بالصيغة الأردوغانية“.

وأشار الخبير في الشؤون التركية إلى أن الحزب المنتظر “يقدم خطابا جديدا يجمع كل الفئات السياسية في تركيا“.

كما أشار إلى أن باباجان هو “رجل اقتصادي بحت، وله علاقات متينة مع المؤسسات الاقتصادية الدولية مثل صندوق النقد”، مشددا على أن “تركيا الآن بحاجة لإنقاذ اقتصادي“.

وفيما يتعلق بالمؤشر الثالث، وهو الأهم في رأي دلي، فإن تقارير صحفية ذكرت أن نحو 100 نائب رحبوا بفكرة إنشاء حزب جديد.

واستطرد قائلا: “في حال تم إنشاء حزب جديد وانضم إليه بالفعل هذا العدد الكبير من النواب، فإنهم سيشكلون كتلة برلمانية قوية، وبالتالي فإن حزب العدالة والتنمية سيفقد أغلبيته داخل البرلمان، ولن يستطيع تمرير القرارات التي يرديها أردوغان“.

واسترسل قائلا: “في حال خسر حزب أردوغان الأغلبية داخل البرلمان، فإن هذا قد يعني فتح المجال أمام مسار ساسي جديد، والدعوة لاستفتاء للتخلص من النظام الرئاسي الجديد الذي جاء به أردوغان“.

من جانبه، تطرق مدير تحرير موقع أحوال تركية، غسان إبراهيم، إلى هذا النظام الرئاسي الجديد في تركيا، قائلا: “عندما وضع أردوغان نظاما رئاسيا جديدا، منح نفسه صلاحيات غير محدودة، مكنته من اتخاذ ما يشاء من قرارات، مثل عزل محافظ البنك المركزي على سبيل المثال، بالرغم من أنه يتمتع بصلاحيات مستقلة“.

وقال إبراهيم: “هذه الإجراءات التي اتخذها أردوغان أضعفت من شعبية حزب العدالة والتنمية، مما دفع المؤسسين مثل باباجان وعبدالله غول وداود أوغلو إلى الاتجاه إلى تأسيس حزب أو أحزاب أخرى منفصلة، والتي قد تدفع في مرحلة ما، أردوغان لترك كرسي الرئاسة”، لافتا إلى أنه في حال تم ذلك، فإنه من الممكن لتلك الأحزاب أن تعود وتتعاون مع العدالة والتنمية.

خطوات “شيطانية” من أردوغان

وحول رد فعل أردوغان إزاء ما يجري من تحركات، أشار إبراهيم إلى أنه من المستبعد أن يقف الرئيس متفرجا ريثما تتم الإطاحة به، موضحا: “أردوغان يمتلك سلطة كبيرة على الجيش، خاصة بعد الانقلاب، وأصبح يتحكم بنسبة كبيرة في قيادات الجيش والمخابرات، ولديه أيضا صلاحيات أبعد من الحزب والحكومة، قد يستخدمها لمواجهة عملية التمرد داخل الحزب، ليقمعه بتهم مسبقة جاهزة لمنعهم من أي تمرد داخلي عليه“.

وضرب إبراهيم مثالا، بما حدث عندما “أراد أردوغان أن يضعف حزب الشعوب الديمقراطي صاحب الأغلبية الكردية، إذ وضع رئيسه صلاح الدين دميرطاش في السجن بتهم اختارها بنفسه، لذا فهو قادر على توظيف القضاء بشكل يخدمه بشكل شخصي“.

ولعل الفكرة الأخطر، هي لجوء أردوغان إلى مجموعات مسلحة من الموالين له، تقوم بدور “البلطجية” لإخافة معارضيه.

وفي هذا الشأن، بيّن إبراهيم: “سبق لبعض الموالين لحزب العدالة أن هاجموا رئيس حزب الشعب الجمهوري، وقاموا أكثر من مرة بتهديد معارضين لأردوغان، وغالبا لا تتم محاكمة هؤلاء، أو يتعرضون لمحاكمات صورية“.

سيناريوهات “الإطاحة

وتحدث مدير تحرير موقع أحوال تركية عن مجموعة من السيناريوهات، التي قد تشكل الحل لدى الأتراك لتخليصهم من حكم أردوغان السلطوي، وقال: “ما حدث في إسطنبول يعطي بارقة أمل من خلال مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو، الذي استطاع أن يكسب ود فئة كبيرة من الأتراك في مختلف المجالات، فهو شخصية محبوبة، وفي حال رشح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة، فسيشكل خصما قويا لأردوغان“.

كما نوه إلى أن إمام أوغلو سيكون قادرا على “جمع باقي أطياف المعارضة، والتقرب من المتمردين داخل حزب العدالة والتنمية، وأن يخلق تحالفا مع أحزاب تركية، وبالتالي فهو قادر على تقديم بديل مقنع للأتراك، ليجد أردوغان نفسه مغلوبا في الانتخابات الرئاسية“.

أما السيناريو الثاني، بحسب إبراهيم، فهو أن “تستمر عمليات الانشقاق داخل حزب العدالة والتنمية، ليصبح أردوغان محاصرا وضعيفا“.

ومع اختلاف الخطوات وتباين الآراء بشأن الفترة الزمنية التي قد تستغرقها عملية الإطاحة السياسية بأردوغان، فإن جميع المؤشرات توحي بالاقتراب منها، خاصة إذا استمر الرئيس التركي في نهجه الاستبدادي بالحكم.

المركزية

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

shares
error: Content is protected !!