Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
Connect with us

أخبار لبنان

بمواكبة أمنية مشددة باسيل بدأ جولته في قضاء مرجعيون باسيل: لبنان انتصر على إسرائيل سياسيا وعسكريا لكنه لم ينتصر اقتصاديا ومسؤوليتنا أمامكم كبيرة وتقصيرنا تجاهكم كبير

Avatar

Published

لفت وزير الخارجية والمغتربين ​جبران باسيل​ في كلمة له خلال جولته الجنوبية الى ان “وزير العدل البيرت سرحان سيتقدم بمشروع مرسوم لوضع آلية تطبيق للقانون الذي يساعد على عودة المبعدين وعلى بدء مسيرة العودة”، “، مؤكدا أننا “ملتزمون بهذه القضية كالتزامنا بالسيادة وسنعمل على هذا القانون كما عملنا للمبعدين في السويد حتى يبقوا هناك لأن السويد دورة اوروبية وعملنا بحسب واجبنا ولم نقبل ان يعودوا الى لبنان”، آملا أن “نستطيع ردهم في ظروف أفضل ولا يخسروا كل ما بنوه في حين انه يجب العمل على اعادة المبعدين الى وطنهم”.

ولفت أن “احد اسباب عدم صحة تمثيلكم هو عدم اقدامكم وهذا مسار حياة يجب ان تكون مقاومة للصمود والبقاء” وأضاف: مسؤوليتنا أمامكم كبيرة وتقصيرنا تجاهكم كبير. وتوجه باسيل الى أهالي القليعة بالقول:”بقاؤكم هو الصمود الاقوى وانتم رمز لبنان التنوع”، مشيراً الى ان “الوحدة الوطنية تعني اولاً الدفاع عن السيادة التي لا تتجزّأ وفي ذكرى حرب تموز نعيش معنى السيادة ولولا الوحدة الوطنية لما تحقق الانتصار

وأكد أن “لبنان انتصر على اسرائيل سياسيا وعسكريا ولكنه لم ينتصر اقتصاديا وواجب علينا ان نؤمن المقاومة الاقتصادية ، مشيرا الى اننا بوزارة الخارجية بدأنا بالاهتمام كيف سنصدر الانتاج اللبناني ومنه الزيت والزيتون الى الخارج“.

وتطرق الى موضوع الدولة المدنية، لافتا الى أننا “نتحدث عن هذا الموضوع بقناعة وعبره يستطيع المواطنون أن يأخوا حقوقهم”، مشددا على أنه “المشروع الذي يساعدنا على الوصول الى لبنان الذي نحلم به والى ذلك الحين يجب ان نعيش المساواة بين المسلمين والمسيحيين تحت سقف الدستور”.

وكان وزير الخارجية والمغتربين بدأ جولته في قضاء مرجعيون وتحديدا في بلدة جديدة مرجعيون على رأس وفد، وبمواكبة أمنية مشددة، حيث كان في استقباله حشد من مناصري التيار ومحازبيه.

محطته الأولى سيستهلها بلقاء يجمعه بهيئة ومجلس القضاء في منسقية حاصبيا مرجعيون في التيار الوطني لبعض الوقت، قبل توجهه إلى محطته الرئيسية للمشاركة بالقداس الإلهي في كنيسة مار جرجس في القليعة، ومن بعدها يتوجه إلى قاعة مار يوسف في البلدة للقاء الاهالي.

وأمضى باسيل ليلته في ضيافة المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم في بلدة كوثرية السياد في الجنوب، قبل ان ينطلق في جولته الجنوبية.

كشفت معلومات الجديد ان مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا حضر العشاء الذي جمع اللواء عباس ابراهيم بالوزير جبران باسيل عشية جولته في مرجعيون – حاصبيا.

واعتبر باسيل أن “الوحدة الوطنية تعني اولاً الدفاع عن السيادة التي لا تتجزّأ” مؤكدا “اننا في ذكرى حرب تموز نعيش معنى السيادة ولولا الوحدة الوطنية لما تحقق الانتصار”.

ورأى، من بلدة القليعة الجنوبية، أن “اهمية التيار الوطني الحر انه فوق الطائفية والطوائف ويدافع عن اي لبناني في مواجهة اي معتدٍ “. وقال: نحن منفتحون ولسنا منغلقين بل نعيش الوحدة الوطنية.

وتوّجه بالحديث الى الأهالي قائلا: “اعرف أنكم تحتاجون لعناية خاصة وأنه ما من ممثل لكم من التيار في البرلمان ومن واجبنا كدولة ان نهتم بأوضاعكم الاقتصادية فأنتم تملكون أرضاً زراعية منتجة ولا شيء يبرر عدم الازدهار”.

ومن عين ابل، قال:”كل يوم نصحو على شائعة وكذبة جديدة وتوقعوا هذا الاسبوع كما هائلا اضافيا منها فخلال يومين سأسافر الى الولايات المتحدة تلبية لدعوة الى مؤتمر يتعلق بالحريات الدينية وسأشارك لأن رمزية مؤتمر من هذا النوع تتطلب الا يغيب لبنان عنه” مؤكدا انه “ليس الان وقت الحكي عن رئاسة الجمهورية بل وقت العمل ومجلس النواب أمام تحدّي إقرار موازنة اصلاحية”.

المركزية

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

shares
error: Content is protected !!