وقالت كوريا الشمالية إن احتجاز الولايات المتحدة لسفينة شحن تابعة لها عمل “غير قانوني” ينتهك روح اتفاق القمة، التي جمعت بين زعيمي البلدين دونالد ترامب وكيم جونغ أون في 12 من يونيو الماضي بسنغافورة.

وذكرت وزارة الخارجية في كوريا الشمالية في بيان أنها ترفض قرارات مجلس الأمن الدولي ضدها، والتي احتجت الولايات المتحدة بها في احتجاز السفينة، وتعتبرها انتهاكا لسيادتها.

وكانت وزارة العدل الأميركية قالت الأسبوع الماضي إنها احتجزت سفينة شحن تابعة لكوريا الشمالية اتهمتها بشحن الفحم  بشكل غير قانوني، في انتهاك للعقوبات المفروضة على بيونغ يانغ، بعد أن احتجزتها إندونيسيا في البداية.

ورغم عقد قمتين بين ترامب وكيم جونغ أون، خلال الشهور الأخيرة، إلا أن القليل تحقق على صعيد نزع السلاح النووي للدولة الشيوعية المنعزلة، الأمر الذي أثار ترامب، فبدأ بالحديث عن “وحشية كيم” تجاه المقربين منه.

ويتفاوض الأميركيون والكوريون الشماليون على مسألتي نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، ورفع العقوبات المفروضة على نظام بيونغ يانغ، لكن لا مؤشرات على تقدم يذكر.