وكانت عمدة مدينة فينتو، باتريشيا آرس، المتحالفة مع الرئيس إيفو موراليس، قد أجبرت على الخروج من قاعة المدينة، الأربعاء، بعد أن أضرم متظاهرون مناهضون للحكومة، النار في المبنى.

ووفقا لوسائل إعلام محلية، فإن آرس حاولت الهروب من أحد الأبواب الخلفية للمبنى، إلا أن المتظاهرين لحقوا بها وسكبوا الطلاء الأحمر عليها، وأجبروها على السير دون حذاء في الشارع، قبل قص شعرها.

وتواجه الحكومة البوليفية احتجاجات غاضبة على الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي أجريت الشهر الماضي، إذ شاب فوز الرئيس موراليس اتهامات بالتزوير، بعد توقف مفاجئ في فرز الأصوات، والتأرجح غير العادي لصالح الزعيم اليساري.

وتخللت الاحتجاجات في بوليفيا أعمال عنف منذ إعلان النتائج في أكتوبر، شملت إضرام حرائق وصدامات مع قوات الأمن وعمليات نهب وتخريب.

وجاءت التظاهرات بعد نشر نتائج شبه نهائية للانتخابات الرئاسية أظهرت أن الرئيس المنتهية ولايته، موراليس، اتجه للفوز من الدورة الأولى في تحول مفاجئ في النتائج اعتبره مرشح المعارضة تزويرا.