Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
Connect with us

أخبار المجتمع

“ريا وسكينة”… قصة سفاحتين ألهمتا صناع الفن في الوطن العربي

Kathy Ghantous

Published

أعلنت هيئة الترفيه السعودية، إنتاج نسخة خليجية من مسرحية “ريا وسكينة”، تعرض خلال أيام عيد الفطر المبارك، من تأليف هيا الشعيبي، وإخراج ثامر الشعيبي، وبطولة داود حسين وهيا الشعيبي وإلهام الفضالة، ويشارك فيها من مصر بدرية طلبة.

وانضمت النسخة الخليجية إلى عدد كبير من الأعمال الفنية حول قضية ريا وسكينة، التي شغلت المصريين سنوات طويلة، وباتت تراثاً شعبياً يتناقله الأجيال، حول امرأتين كونتا عصابةً لاختطاف النساء وقتلهن وسرقة الذهب الخاص بهن، لتصبح قصة شائقة ألهمت صناع السينما والدراما والمسرح لإنتاج عديد من الأعمال الفنية.

لعل أول الأعمال الفنية في مصر حول “ريا وسكينة” كان عام 1952، من خلال فيلم سينمائي من تأليف لطفي عثمان، وقامت نجمة إبراهيم بدور ريا، وزوزو حمدي بدور سكينة، وشاركهما البطولة أنور وجدي وسميرة أحمد وشكري سرحان وفريد شوقي، حيث حقق نجاحاً كبيراً وقتها.

وفي عام 1955، دخل الممثل الكوميدي الراحل إسماعيل ياسين، دائرة صناع أفلام ريا وسكينة، من خلال صياغة القصة في قالب كوميدي، ليقدم “إسماعيل ياسين يقابل ريا وسكينة” الذي أخرجه حمادة عبدالوهاب عام 1955، والذي قام ببطولته إسماعيل ياسين إلى جانب نجمة إبراهيم مرة أخرى في دور ريا وزوزو حمدي الحكيم في دور سكينة.

وفي العام 1983، قدم يونس شلبي وشيريهان فيلماً كوميدياً آخر عن الشقيقتين، قامت فيه نعيمة الصغير وسميحة توفيق بدور ريا وسكينة، بمشاركة حسن عابدين وسناء يونس.

وفي العام نفسه، كان المصريون على موعد مع عمل فني آخر لقصة ريا وسكينة، ولكن هذه المرة كان من خلال المسرحية الشهيرة، التي حققت نجاحاً ساحقاً، وقام فيها بدور ريا النجمة الراحلة شادية، فيما قدمت سهير البابلي دور سكينة، وشاركهما عبدالمنعم مدبولي وأحمد بدير بطولة المسرحية.

وفي عام 2005، قدمت الدراما القضية مرة أخرى من خلال مسلسل “ريا وسكينة”، حيث قام بدور “ريا” الفنانة عبلة كامل، بينما قدمت سمية الخشاب دور سكينة، وشاركهما البطولة سامي العدل وأحمد ماهر ودينا وصلاح عبدالله.

في العام 2017 قدمت الدراما السورية معالجة للقصة تحت اسم وردة شامية، وأكد فريق عمل المسلسل وقتها أن هذا العمل السوري يتخذ طابع البيئة الشامية في فضاء من الفانتازيا ولن يكون نسخة من ريا وسكينة المثير للجدل إنما سوف يُبنى على أحداث قصص ومحاور من صلب الدراما الشامية حيث سيعيش المشاهد في عالم الجلادين والضحايا وردود الفعل ولن تنتهي القصة بدفن الجثة.

ودارت أحداث العمل في مجتمع شامي إبان زمن الحكم العثماني ويتحدث عن فتاتين لديهما قصة وحالات نفسية لكنهما تصلان إلى قتل الفتيات والاستمتاع بهذه الحالة.

جسدت الممثلة السورية سلافة معمار دور “وردة” ولعبت الفنانة السورية-الفلسطينية شكران مرتجي دور أختها “شامية” وأسند إلى الممثل السوري سلوم حداد دور شخصية عامل النظافة المنبوذ الذي ترقب عيناه كل حدث وتفصيل إلى حين وقوعه في غرام إحدى الأختين “وردة”.

وهناك فيلم براءة ريا وسكينة، الذي ينتظر الانتهاء من تصويره وتحضيره لعرضه قريباً، وفيه يفجر صناعه مفاجأة والمستندات ببراءة ريا وسكينة من كل ما هو منسوب إليهما من تهم وهو من بطولة أحمد فلوكس، وحورية فرغلي ووفاء عامر وأشرف مصيلحي ومنة فضالي، وكتب قصته أحمد عاشور، وتدور أحداثه حول الكشف عن براءة ريا وسكينة بعد مئة عام من الاتهامات التي طالتهما.

 

المصدر : النهار

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

shares
error: Content is protected !!