Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
Connect with us

أخبار المجتمع

إطلاق النسخة 4 من مسابقة القرية المفضلة لدى اللبنانيين في الأميركية وكلمات شددت على أهميتها في الاضاءة على جماليات القرى

Avatar

Published

أطلقت مساء امس النسخة الرابعة من مسابقة القرية المفضلة لدى اللبنانيين في احتفال اقيم في الجامعة الأميركية في بيروت في مقر قسم البيئة والتنمية المستدامة (ESDU) وبرعاية كلية الزراعة والعلوم الغذائية (FAFS) وهي مبادرة سنوية تقام بين صحيفة “الأوريان لو جور” ومصرف “فرنسبنك” للتصويت على اجمل قرية من بين 10 قرى متنافسة هي عمشيت، الباروك، بسكنتا، بشري، قانا، غزير، الهرمل، الهبارية، مشغرة والقبيات.

حضر الاحتفال النواب نديم الجميل، ادي المعلوف والياس حنكش، بالإضافة إلى الوزير السابق ميشال فرعون، رئيس الجامعة الإميركية الدكتور فضلو خوري، مدير قسم البيئة والتنمية المستدامة في الجامعة الدكتور شادي حماده، مديرة التسويق والاتصالات في فرنسبنك دانا قصار، ومديرة التسويق في صحيفة “الأوريان لو جور” هناء الجميل جبور ورئيس تحرير الصحيفة السابق الصحافي زياد مخول.

قدمت الاحتفال جبور التي شكرت الحضور والقرى المشاركة في النسخة الرابعة للقرية المفضلة لدى اللبنانيين التي تقام بمبادرة من صحيفة “الاوريان لو جور” بالشراكة مع مصرف فرنسبنك”.

حماده
وقال مدير ESDU الدكتور حماده إن حفل الإطلاق أقيم في الجامعة الأميركية في بيروت “لأن 50 في المئة من طلاب الجامعة الأميركية من الناطقين بالفرنسية. والجامعة الأميركية هي اجمل قرية في بيروت وتستضيف اجمل قرى لبنان، ولأن الأوريان لوجور والجامعة الأميركية هما معقلان للفكر الحر والنقد الإيجابي، اما هذه الشراكة فتطمح الى الإنتقال من اجمل قرية الى اكثر ولدت أكثر القرى البيئية”.

فرعون
اما الوزير السابق فرعون فاعتبر ان “استراتيجية السياحة الريفية التي وضعها لخمس سنوات حين كان وزيرا للسياحة تمثل نجاحا كبيرا تضمنت ايجابيات عدة وتطورت هذه السياحة وشكلت نحو 45 بالمئة من نسبة السياحة ولكن السلبيات تمثل بارتفاع سعر الغرف”،. مشيرا إلى أن “صحيفة الأوريان لو جور هي قطب مهم على الصعيد الإنمائي الثقافي وعلى صعيد ترويج القيم التي نؤمن بها”.

قصار
أما قصار فأعلنت أنه “على مدى ثلاثة أعوام ومع تجاوب لافت من اللبنانيين نحن مستمرون كمصرف في هذه المبادرة لسنتها الرابعة للإضاءة على جماليات القرى اللبنانية . والفكرة بدأت كمشروع تعاون بين مصرفنا وصحيفة الأوريان لو جور بهدف تعريف على المشهد القروي في لبنان وجذب السياح الى المناطق الريفية، وعندما طرحت علينا الفكرة لم نتردد وتبنيناها بايمان راسخ بمسؤوليتنا الإجتماعية وحرصنا لنكون مساهمين فعالين في خدمة المجتمع وتنميته وزيادة دخل المجتمعات الريفية وتقديم خدمات تنافسية اكثر مثل بيوت الضيافة والمساكن الريفية، واصبحت هذه المبادرة مبادرة وطنية شاملة”.

وعبرت عن “الاستمرار في عرض جمال القرى وتعزيز السياحة الريفية”، داعية إلى “المشاركة في مسابقة فرنسبنك عبر الإنستغرام وستتضمن تقديم اقامات ل 3 رابحين في بيت ضيافة من القرى اللبنانية”.

خوري
وألقى خوري كلمة شكر فيه الحضور وقرأ نصا من كتابة الأخوين الرحباني الذين لفتا الى حال الضيع في لبنان جاء فيه: “كيف حال الضيعة، كيف حال النبعة والمرعى، ان شاء الله بالخضرا مليان وحاني على القطعان”، مشيرا الى “دور الصحافة والجامعات في تحسين مستقبل البلد، وقال: لقد المح الوزير السابق فرعون الى صعوبة السلطة في هذا الوقت ونحن ايضا نرى صعوبة لدى طلابنا لإيجاد عمل في لبنان وهذه هي مأساة لبنان وهي ان 80 بالمئة من اللبنانيين يضطرون للهجرة لتأمين مستقبلهم، ومرد ذلك الى سوء التوازن في نظام البلد، ومن اسبابه غض النظر عن الريف والزراعة”، لافتا الى أن “المناطق الريفية والزراعة” مهملة إلى حد كبير. لدينا مسؤولية تجاه الشباب في القرى”.

واعتبر أن “مستقبل الشباب هو في الريف وفي القرى وشكر أخيرا صحيفة الأوريان لو جور”، لافتا إلى أن” 50 بالمئة من طلاب الجامعة هم ناطقون بالفرنسية كما اشار الدكتور حماده”.

مخول
أخيرا، حث الصحافي زياد مخول اللبنانيين على “زيارة قرى مثل عكار العتيقة، دوما، إهدن، جزين وغيرها، مشيرا إلى أنه “منذ إطلاق مسابقة القرية المفضلة لدى اللبنانيين اتخذت مبادرات سياحية وانمائية عدة في القرى الفائزة منها افتتاح فندق في بلدة في عكار العتيقة التي فازت بالمسابقة منذ ثلاثة أعوام وعودة السياح إلى سير الضنية” .

وشاركت كل قرية عبر اكشاك بعرض لابرز منتجاتها الغذائية والزراعية والحرفية وللاشغال اليدوية والحرفية والاطباق التي تتميز بها بالاضافة إلى أبرز معالمها السياحية التراثية، البيئية والدينية. وتضمن المعرض ايضا كشك تديره مؤسسة تراث الطعام والتي تضم مونة، الحلويات اللذيذة محلية الصنع المعدة في القرى .كما تضمن ايضا ورشة للرسم اليدوي والطلاء وورشة عمل للحدائق مع بعض الاماكن الأطفال والكبار.

تخلل الاحتفال امسية موسيقية احياها عدد من الفرق الغنائية الشابة. وبالإمكان التصويت لاختيار القرية المفضلة على الرابط التالي: www. Lorientlejour.com/village
من 10 تموز الحالي ولغاية 28 منه.

====================وطنية ماري خوري /ج.س

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

shares
error: Content is protected !!