واعتبر المعتصمون في ساحة التحرير تصريحات عادل عبد المهدي بانها “لا تلبي أبسط مطالبهم”، المتمثلة باستقالة الحكومة.

وتزامن ذلك مع إصابة 10 متظاهرين باختناق في البصرة جنوبي البلاد، خلال تفريق قوات مكافحة الشغف اعتصاما أمام مبنى المحافظة.

وعلى الصعيد السياسي، أكدت لجنة التعديلات الدستورية عقب اجتماعها الأول أنها مستمرة في عقد لقاءاتها لإنجاز تلك التعديلات وفق التوقيتات الزمنية المقترحة.

وكانت مصادر في شرطة بغداد قد ذكرت أن دوي الانفجار القوي الذي سمع في العاصمة العراقية، ليلة الثلاثاء، قرب أحد الجسور التي يحتشد عندها المحتجون، نجم عن قنبلة صوت.

وأشارت إلى أن الحادث لم يتسبب في أي خسائر بشرية، لكنها لم توضح من يقف وراء الانفجار.

 وأعلن قائد عمليات بغداد، الفريق الركن قيس المحمداوي، عن رفع حظر التجول الليلي في بغداد اعتبارا من الثلاثاء، بعد فرضه في 28 أكتوبر الماضي من الساعة 12 ليلا إلى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي.

وتشهد العاصمة العراقية بغداد وعدد من محافظات الوسط والجنوب موجة احتجاجات، يطالب خلالها المتظاهرون الحكومة بمحاربة الفساد والفاسدين وتقديمهم للعدالة، وكذلك توفير فرص عمل، وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين.

وأسفرت أعمال عنف، واشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن، اندلعت خلال المظاهرات، عن مقتل أكثر من 250 شخصا وإصابة 11 ألفا آخرين.