وأوضح تقرير مكتب حقوق الانسان في محافظة الجوف أنه جرى توثيق نحو 14 ألفا و780 حالة انتهاك، شملت عمليات قتل وإصابات والتسبب بإعاقات جسدية.

وتحدث التقرير عن 190 حالة قتل و385 إصابة، نجم عن الكثير منها تشوهات وإعاقات جسدية وبتر للأطراف، وذلك بسبب الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي الإيرانية في مناطق عدة من المحافظة.

وقال التقرير إن أكثر من 14 ألف مدني من أبناء محافظة الجوف اضطروا إلى النزوح عن منازلهم إلى مناطق أكثر أمنا، بسبب الألغام التي زرعتها الميليشيات في أماكن عدة في المحافظة.

ولم تقتصر انتهاكات المتمردين الحوثيين على المدنيين فقط، بل طالت الممتلكات العامة، إذ أشار التقرير إلى تدمير أكثر من 105 سيارات، فضلا عن استهداف العددي من الممتلكات والمرافق العامة.

وكشف تقرير حقوقي لمكتب حقوق الإنسان بمحافظة الجوف، في أكتوبر الماضي، عن تسجيل أكثر من 713 حالة، ما بين قتل وإصابة لمواطنين مدنيين، من جراء ألغام ميليشيات الحوثي الانقلابية التي زرعتها في المحافظة.

وأوضح التقرير أن الجوف احتلت المرتبة الرابعة من حيث عدد ضحايا الألغام، وتركزت حقول الألغام في مديريات خب والشعف والمتون والحزم والمصلوب والغيل.

كما أوضح التقرير آنذاك أن الميليشيات زرعت عن عمد مئات الألغام في منازل المواطنين والطرق والتجمعات المدنية والمزارع، إضافة الى استخدامها المنشآت العامة والخاصة نقاطا عسكرية.

ودعا التقرير إلى التحرك العاجل لإنقاذ المدنيين من حقول الألغام التي لا تزال تشكل خطرا كبيرا في التجمعات السكنية، وطالب بتقديم المساعدة في نزعها عبر فرق هندسية متخصصة.