رئيس مجلس الخزينة يترك الخزينة والسياسة من أجل عائلته

أعلن رئيس مجلس الخزينة في الحكومة الفدرالية سكوت برايسون اليوم اعتزاله السياسة من أجل إعطاء مزيد من الوقت لعائلته، لاسيما لطفلتيْه التوأم روز وكلير البالغتيْن من العمر أربع سنوات.

ويُمثل برايسون في مجلس العموم دائرةَ "كينغز – هانتس" (Kings – Hants) الانتخابية في مقاطعة نوفا سكوشا في شرق كندا منذ نحو 22 سنة وبصورة شبه متواصلة.

وينوي برايسون مواصلة تمثيل دائرته في مجلس العموم حتى الانتخابات العامة المقبلة في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، لكنه سيستقيل قريباً من الحكومة كوزير للخزانة. وهو يشغل هذا المنصب الرفيع منذ أن أبصرت حكومة جوستان ترودو الليبرالية النور في تشرين الثاني (نوفمبر) 2015.

"طيلة 22 عاماً دافعَ دون كلل عن مصالح مواطني نوفا سكوشا وسائر كندا، مع بقائه أحد أكثر الأشخاص المحبَّبين في الوسط (السياسي)"، قال رئيس الحكومة الكندية اليوم عن سكوت برايسون، مضيفاً "سكوت برايسون، تفانيك (في عملك) جعل من كندا بلداً أفضل".

يبلغ برايسون من العمر 51 عاماً، وانتُخب نائباً فدرالياً للمرة الأولى في دائرة "كينغز – هانتس" في حزيران (يونيو) 1997 تحت راية الحزب التقدمي المُحافظ (Progressive Conservative Party of Canada). وفي تموز (يوليو) 2000 تنازل عن مقعده النيابي ليفسح المجال لزعيم حزبه جو كلارك بدخول مجلس العموم من خلال انتخابات فرعية في الدائرة المذكورة.

وفي الانتخابات التشريعية العامة في تشرين الثاني (نوفمبر) 2000 أُعيد انتخاب برايسون في دائرته، "كينغز – هانتس"، فيما ترشح كلارك عن إحدى دوائر كالغاري، كبرى مدن مقاطعة ألبرتا في غرب كندا.

وفي عام 2002 كشف برايسون أنه مثلي الجنس، ليصبح أول وزير في حكومة فدرالية في كندا يعلن مثليته على الملأ وأول وزير فدرالي يعلن أيضاً زواجه من شخص من جنسه. وأوضح برايسون ليس "سياسياً مثلياً بل سياسيٌّ صودِف أنه مثليّ".

وفي 10 كانون الأول (ديسمبر) 2003، بعد أربعة أيام على اقتراعه لصالح اندماج الحزب التقدمي المُحافظ وحزب التحالف الكندي (Canadian Alliance) في حزب جديد هو حزب المُحافظين الكندي (Conservative Party of Canada)، انشق برايسون عن الحزب الجديد لينضم إلى الحزب الليبرالي الكندي (Liberal Party of Canada) الحاكم في أوتاوا.

وعزا برايسون آنذاك انشقاقه عن المحافظين وانضمامه إلى الليبراليين إلى سيطرة أعضاء التحالف الكندي، الأكثر محافظةً في المسائل الاجتماعية من أعضاء الحزب التقدمي المحافظ، على حزب المحافظين الجديد. لكنه انتُقد بشدة على هذا القرار لاسيما وأنه كان من أشد المتحمسين لاندماج الحزبيْن المحافظيْن.

وفاز برايسون تحت راية الليبراليين بمقعد دائرته "كينغز – هانتس" في كافة الانتخابات التشريعية التي جرت لاحقاً، في أعوام 2004 و2006 و2008 و2011 و2015.

 

المصدر : راديو كندا / وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي

Photo : Sean Kilpatrick / CP

News this week