سيّاح ينامون بين الذئاب في كيبيك

يسمح منتزه ماهيكان-افنتوريد  Mahikan / Aventuraid الواقع في شمال بحيرة سان جون في كيبيك للسياح بمشاهدة الذئاب في بيئتها الطبيعية والتواصل معها وحتى النوم بينها.

ويُعدّ منتزه ماهيكان الذي يعني الذئب في لغة الاينو، واحدًا من أهم مراكز تأمّل ومراقبة الذئاب في كندا.  وقد فتح أبوابه منذ خمسة عشر عاما. ويهدف أصحابه إلى نقل شغفهم وحبّهم لهذا الحيوان لزوّار المنتزه.

وأسسه جيل غرانال وزوجته ماري كريستين اللذان غادرا فرنسا في عام 1987  ليستقرا في جيراردفيل هذه القرية الصغيرة التي تقع في قلب الطبيعة.

"الهدف من المنتزه هو إزالة الغموض الذي يلفّ الذئب. إنه حيوان لا يترك أي شخص غير مبال."، جيل غرانال، صاحب منتزه ماهيكان

ويستضيف المنتزه، الذي يختلف اختلافًا واضحًا عن حديقة الحيوان، أقل من 300 زائر سنويًا. ويفضّل مسيّروه الاهتمام بجودة ومدة اقامة الزوار على عددهم.

"يكون الأثر أكبرا عندما يكون لديك عدد قليل من الناس. إذ يمكنهم قضاء وقت أطول. هذا أفضل من أن يكون  لديك العديد من الزوار الذين يقضون ساعتين فقط في المنتزه."، كما قال رجل الأعمال جيل غرانال.

ويمكن لعدد صغير من الزوار قضاء الليل بالقرب من الذئاب.

وهناك أربعة منازل بيئية يمكن أن تستوعب من شخصين إلى ستة أشخاص وتقع في قلب الحظائر الثلاثة التي تعيش فيها الذئاب.

وهذه الشاليهات الصغيرة يمكن استعمالها في كل فصول السنة. ويُستعمل الخشب والبروبان لتدفئتها. ولا تتوفر على الكهرباء أوالماء ولا الانترنت.

لكن يضم المبنى الرئيسي للمنتزه المرافق الضرورية.

"وصلنا ليلا. ومشينا قليلا. وما كان رائعا للغاية هو رؤية بريق عيون الذئاب في الظلام. وسمعنا عُواءها.  انتابنا احساس خاص جدا."، جون بيير باريزيان، سائح فرنسي.

لذا فمن الممكن مراقبة الحيوانات في الظلام ، إما عن طريق المشي في المسارات، أو بمجرد النظر من خلال نافذة أكواخ الاقامة.

وفي بعض الأحيان يدفع الفضول الذئاب التي اعتادت على وجود الزائر إلى الاقتراب من الكوخ عندما يحل الظلام.

ويقول جان بيير باريزيان السائح الفرنسي "إن النوم بين الذئاب يعني أيضاً أن  تستلقي ويهدهدك عواء الذئاب المتواجدة على بعد بضعة أقدام من سريرك. ورغم أن الذئاب معزولة عنّا في حظيرتها إلا أننا أقفلنا الباب! "

ويعيش 68 ذئبا في ثلاث مجموعات.  ويتمتع 35 منها بشبه الحرية في حديقة ماهيكان. كلّ مجموعة معزولة عن الأخرى في حظيرتها. وتبلغ المساحة الإجمالية للحظائرستة هكتارات في قلب الغابة الشمالية.

وحافظت الذئاب القطبية واالرمادية على سلوكها الطبيعي.

ومع ذلك ، يحتوي المركز على مجموعة تتكوّن من سبعة ذئاب تعوّدت منذ ولادتها على الاقتراب والتفاعل مع الانسان. واستعملت قنينة الرضاعة  في تغذيتها.

واحتفظت هذه الحيوانات بالكثير من غرائزها الطبيعية، ولكنها تسعى للاقتراب من البشر لأنها فقدت غريزة التخوف منهم. وقد تهرع لاستقبال الزوار حسب مزاجها.

و يمكن للمجموعات الصغيرة التي حجزت مسبقاً أن تعيش تجربة متميزة مع هذه الذئاب ويمكنها الاغتراب منها داخل حظيرتها زحتى لمسها. ويؤكّد جيل غرانال، صاحب منتزه ماهيكان أنه حريص على عدم ازعاج الذئاب أوتغيير سلوكها.

 

المصدر : راديو كندا الدولي/راديو كندا

Photo : Radio Canada

News this week