الجميل زار الاتحاد العمالي: لحكومة إنقاذية تضم اختصاصيين الاسمر: التحرك غدا ليس موجها ضد أحد ولا نزول الى الشارع

وطنية - زار رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر في مقر الاتحاد، مترئسا وفدا ضم النائب الياس حنكش، نائب رئيس الحزب الدكتور سليم الصايغ، نائب الأمين العام باتريك ريشا، عضو المكتب السياسي مجيد العيلي، ورئيس مصلحة الشؤون العمالية في الكتائب زياد كعدي.
إثر اللقاء أبدى الجميل أسفه "لأننا وصلنا الى المحظور، وإلى ما كنا نحذر منه منذ سنة، أي من الخطوات الكارثية التي اتخذتها السلطة السياسية في السنوات السابقة"، مشيرا الى أن "الشعب يعاني وهناك عائلات لا قدرة لديها لشراء مازوت للتدفئة، والمثال على ما وصلنا اليه، الشخص الذي تم توقيفه لأنه يسرق خبزا لإطعام عائلته".
وقال: "هناك جوع ووجع لدى الناس، والاقتصاد على حافة الانهيار"، سائلا: "هل من المقبول ان نبقى من دون حكومة بسبب وزير؟ وأضاف: "هل من المعقول في الوقت الذي يعاني فيه البلد والشباب يفكر بالهجرة يختلفون على وزير"؟!

ولفت الى أن "صرخة الاتحاد العمالي العام هي بداية، لأن الوجع كلما زاد، ستكبر الصرخة"، مؤكدا "اننا الى جانب الاتحاد العمالي العام من اجل تصحيح الاعوجاج، ونكرر مطالبتنا بوقف مهزلة المحاصصة من السياسيين الذي يشكلون الحكومة. إن تقاسم النفوذ بمنطق الزبائنية يجب ان يتوقف".

وتوجه الى المسؤولين عن الملف الحكومي بالقول: "خذوا وقتكم وعالجوا مشاكلكم بهدوء، ولكن شكلوا حكومة إنقاذية من اختصاصيين قبل ذلك لتدير البلد، وعندما تحلون مشاكلكم شكلوا الحكومة التي تريدون".

وشدد رئيس الكتائب على وجوب عدم تسييس الدعوة الى الإضراب من قبل المواطنين، مؤكدا "أننا كمعارضة الى جانب الشعب والاتحاد العمالي العام والى جانب كل من قلبه على الوطن".

الأسمر
أما الأسمر فأكد "التعاون المثمر والسابق مع حزب الكتائب برئاسة الشيخ سامي الجميل"، مشيرا الى "اننا نتبادل الآراء دائما للوصول الى النتائج التي تخدم الشعب والطبقة العمالية".

ولفت الى "أننا تعاونا في السابق مع مجموعة من القوانين وفي قضايا عدة"، مشددا على أن "المطلوب اليوم تعاون أكبر، خصوصا ان الطبقة العمالية تعاني الأمرين"، وقال: "مطلبنا الاساسي ضرورة تأليف حكومة فورا لمعالجة الشعب وإنقاذه من المعاناة جراء الصراعات السياسية والوضع الاقتصادي المتردي".

وأكد الأسمر أن "تأليف حكومة من الأكفياء نظيفي الكف ممن يستخدمون الوزارات للخدمة العامة هو بداية الحلول، وهذا هو هدفنا من الإضراب العام، اي رفض الواقع السياسي الذي نعيش ودعوة للجميع للتعاون من أجل تأليف الحكومة".

وكرر تأكيده أن "التحرك غدا ليس موجها ضد أحد، ونحن على مسافة واحدة من كل الأفرقاء ونتعاون مع الجميع"، نافيا "وجود أجندة سياسية لدى الاتحاد العمالي العام"، وقال: "مطالبتنا هي من أجل دولة القانون والمؤسسات دولة القضاء الذين هم الحصن المنيع للطبقة العاملة ولكل شرائح الشعب".

وتوجه الأسمر الى كل المسؤولين، مناشدا إياهم ان "يتعاونوا من اجل تأليف الحكومة"، ومعتبرا أن "على الجميع أن يتحلى بحس المسؤولية الوطنية، ويجب ألا نتعلق بالصغائر من اجل معالجة الواقع المر".

واعتبر ان "التحرك غدا سلمي وحضاري، ولا نزول الى الشارع، لما قد يحمله من مخاطر في هذه المرحلة، ونحن نقيم خطواتنا بالتعاون مع من يدعمنا".

وختم: "إننا نتطلع الى حوار مع الجميع من أجل تأليف الحكومة، التي ستكون بداية الطريق الطويل نحو معالجة الاوضاع". 



========== ماري خوري/ز.ح

News this week