ميكائيل جان تأسف للحملة العنيفة التي تستهدفها

انتقدت ميكائيل جان السكرتيرة العامة لمنظمة الفرنكوفونية الدولية الحملات العنيفة التي تستهدفها من قبل أجهزة إعلام في وقت تقوم فيه بحملة انتخابية تمهيدا لولاية ثانية على رأس المنظمة.

وأسفت لكون مسألة نفقاتها احتلت مكان الصدارة بدل أن يكون الحديث عن إنجازاتها على رأس المنظمة الفرنكوفونية الدولية.

وتقول ميكائيل جان بهذا الخصوص: " يمكنني الحديث عن حملة عنيفة جدا والتي كانت في الغالب بغيضة. وتمنيت لو أن الصحافيين كانوا أعاروا اهتماما أكبر لما فعلناه داخل المنظمة"

جاء كلام ميكائيل جان في لقاء مع الصحافيين على هامش اجتماع الجمعية البرلمانية الفرنكوفونية التي تجري حاليا في مقر الجمعية الوطنية برلمان كيبيك.

وأعربت ميكائيل جان عن قلقها حيال الانتقادات التي توجه لها عن النفقات المتعلقة بطبيعة عملها والتي يعتبرها البعض باهظة.

وكانت وسائل إعلام قد انتقدت ميكائيل جان لإنفاقها نصف مليون دولار على إدخال تجديدات على مقر إقامتها المستأجر في باريس وشراء بيانو بعشرين ألف دولار مع الإشارة إلى أن هذه المصاريف حصلت على موافقة أوتاوا.

هذا ورغم هذه الانتقادات العنيفة التي طاولتها في خضم حملتها الانتخابية فإن ميكائيل جان واثقة من الفوز بولاية جديدة.

يشار إلى أن الحكومة الكندية وحكومة مقاطعة كيبيك تمحضان ميكائيل جان ثقتهما مع مطالبتها بمزيد من الشفافية، غير أن الحكومة الفرنسية تدعم وزيرة خارجية روندا لويز موشيكيوابو لشد أواصر العلاقات مع إفريقيا حسب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

 

المصدر : راديو كندا/راديو كندا الدولي

Photo : راديو كندا

News this week