مي شدياق غادرت "البيال" وغرّدت

حاشداً بدا مهرجان "البيال". تقاطر محبّو الرئيس الشهيد رفيق الحريري من مناطق لبنانية عدة. وغصّت القاعة بشخصيات سياسية واجتماعية واعلامية وغيرها. وفي غمرة الحشد، وقع التباس في التنظيم، اذ لم تجد الاعلامية مي شدياق مكاناً مخصصاً لها، فغادرت مكان الاحتفال.بعدها، غرّدت شدياق في موقع "تويتر": "هناك مثل يقول: يللي بيصغر عقله بيتعبوا اجريه... يبدو أن الشهادة لا مكان لها على قائمة البروتوكول لم يعد لها كرسي يليق بالوفاء". 

وعمل المنظمون على حل المشكلة مع شدياق.

ولاحقاً، غرّد الحريري عبر "تويتر": "شكرا لجمهور الوفاء النبيل على تكبده مشقة الوصول الى احتفال بيال بذكرى ١٤ شباط وعذرا من الاصدقاء الذين تعذر وصولهم لقاعات الاحتفال، ومن كل الشخصيات التي تعذر القيام بالواجب تجاهها بسبب الازدحام. مجرد حضوركم تكريم عظيم لصاحب الذكرى وتيار المستقبل ".

المصدر:النهار

News this week