اختتام فعاليات مهرجان بانوراما السينما اللبنانية في البرازيل

وطنية - اختتمت بنجاح لافت فعاليات مهرجان بانوراما السينما اللبنانية في البرازيل الذي نظمهS.A.L.LIBANK بالشراكة مع شركة M.media وبالتعاون مع المركز الثقافي اللبناني البرازيلي، والذي امتد من 21 إلى 29 تشرين الثاني 2017 في ساو باولو وريو دي جانيرو. وحصد المهرجان أصداء ممتازة بين أبناء الجاليات العربية عموما واللبنانية خصوصا، إضافة إلى إعجاب كبير من البرازيليين الذين زاروا وشاركوا في فعالياته".
وكان المهرجان قد افتتح في ساو باولو في 21 تشرين الثاني وفي ريو في 22 تشرين الثاني، بعرض لفيلم "قضية رقم 23" لزياد دويري، الذي توجه بالشكر إلى جميع الحاضرين عبر كلمة مسجلة بثت في بداية العرض، وعبر فيها عن فرحته بعرض فيلمه في البرازيل.
وفي مستهل الاحتفال، ألقى بيار صراف كلمة اللجنة التنظيمية التي ضمت إليه الياس خلاط ونيبال عرقجي، ثم ألقى محمد حمزة كلمة شركة M.media، واختتم الحفل بكلمة لرئيس مجلس LIBANK S.A.L. طوني ج.غريب المبادر والراعي الرسمي للمهرجان.

وعلى هامش المهرجان، عقد الوفد اللبناني المشارك الذي ضم عددا من الممثلين والمنتجين وصانعي الأفلام والمسلسلات اللبنانية، اجتماعات مع موزعين ومنتجي أفلام برازيليين، كما قام الوفد بزيارة المدينة الإعلامية لتلفزيون "غلوبو" البرازيلي، بالإضافة إلى اجتماع مهم لمؤسسة السينما اللبنانية " FondationLiban Cinema"مع "An cine" Agence National Du Cinema، الذي يؤسس لشراكة مستقبلية بين البلدين من ناحية الإنتاج المشترك والتسهيلات المتبادلة.

كما التقى ممثل شركة M.media مسؤولي غرفة التجارة العربية البرازيلية، حيث تم التداول في سبل إطلاق منصة الشركة في البرازيل وباللغة الأم، وكانت لفتة من المنظمين تجاه طلاب المدرسة الجمهورية اللبنانية الرسمية بعرض خاص لفيلم غدي.

ويأتي هذا المهرجان انطلاقا من الرؤية المشتركة لمصرف LIBANK S.A.L. وشركةM.media التي تعزز عملها بشكل أساس لإرساء التواصل الدائم والمنتج مع الاغتراب اللبناني وذلك لربطه بالثقافة الأم والبناء على ما يحققه في بلاد الانتشار، وهو ما تلتقي فيه مع المعهد الثقافي اللبناني البرازيلي اللذين يمتلكان الرؤية والرسالة والأهداف الثقافية ذاتها. 



=========== ر.ع