تعديل وزاري واسع في حكومة كيبيك الليبرالية

أعلن اليوم رئيس حكومة مقاطعة كيبيك فيليب كويار عن تعديل وزاري واسع هو الأول بهذا الحجم منذ وصول الحزب الليبرالي الكيبيكي بقيادته إلى السلطة في كيبيك في نيسان (أبريل) 2014.

فقد باتت الحكومة الليبرالية في المقاطعة الكندية الوحيدة ذات الغالبية الناطقة بالفرنسية تضم 30 وزيراً بدل 25، إضافة إلى رئيسها، من بينهم 13 امرأة.

والوزراء الخمسة الجدد أصغر سناً إجمالاً من سائر الوزراء، وهم أندريه فورتان الذي عُهدت إليه حقيبة النقل ذات المسؤوليات الكبيرة، وفيرونيك ترامبليه التي أصبحت وزيرة منتدَبة للنقل، وإيزابيل مولانسون التي أصبحت وزيرة التنمية المستدامة والبيئة ومكافحة التغيرات المناخية، وستيفان بيات الذي عُهدت إليه حقيبة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وماري مونبوتي التي عُهدت إليها حقيبة الثقافة وحماية اللغة الفرنسية.

وترافق إدخال خمسة أشخاص جدد إلى الحكومة مع تعديلات في توزيع الحقائب، من أبرزها سحب حقيبة الهجرة والتعددية والاحتواء المجتمعي من كاثلين فيل وإعطاؤُها لدافيد هورتيل الذي كان وزيراً للتنمية المستدامة والبيئة ومكافحة التغيرات المناخية منذ تشكيل كويار حكومته الأولى في نيسان (أبريل) 2014.

أما فيل، التي أطلقت في الربيع الفائت لجنة استشارية من أجل التحضير لاستشارات عامة حول "العنصرية والتمييز الممنهج" بصفتها آنذاك وزيرة للهجرة والتعددية، فقد أصبحت وزيرة مسؤولة عن الاطلاع على المعلومات وإصلاح المؤسسات الديمقراطية وأيضاً وزيرة العلاقات مع الكيبيكيين الناطقين بالإنكليزية.

ومن بين التعيدلات أيضاً تعيين دومينيك أنغلاد الهايتية الأصول نائبةً لرئيس الحكومة مع احتفاظها بحقيبة الاقتصاد والعلوم والإبداع.

ويأتي هذا التعديل الوزاري الواسع قبل أقل من سنة من موعد الانتخابات التشريعية العامة المقبلة في مقاطعة كيبيك، وتعزز حصوله مع الخسارة الفادحة التي مُني بها الحزب الليبرالي الكيبيكي في الانتخابات الفرعية التي جرت يوم الاثنين من الأسبوع الفائت في دائرة لويس هيبير في منطقة مدينة كيبيك، عاصمة المقاطعة، إذ لم تنل مرشحته سوى 18,71% من أصوات المقترعين لتحل ثانية وبعيداً خلف مرشحة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك (CAQ) التي نالت 51,04% من الأصوات. والدائرة المذكورة حصن للحزب الليبرالي الذي فاز بمقعدها في الانتخابات الخمسة الأخيرة منذ عام 2003.

 

المصدر : (وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا / راديو كندا الدولي)

Photo : PC / Francis Vachon